تحليل منصات التواصل الاجتماعي بين التوقعات والحقيقة

القسم: الكل, التحليل الرقمي, الشبكات الاجتماعيه     Jan 29, 2020 12:00:00 AM

شارك:

تحليل منصات التواصل الاجتماعي بين التوقعات والحقيقة

Jan 29, 2020 12:00:00 AM / by Maryam Sheikh

للعميل دائمًا طلبات يتوقع من مدير الحسابات في مواقع التواصل الاجتماعي أن يحققها ، ليس هناك أي مشكلة فيما يتعلق بالعميل من النتائج والتي بموجبها تتم عملية صناعة خطة المحتوى لتحقيق الأهداف .. لكن أين المشكلة؟ ولماذا تكون هنالك فجوة بين توقعات العملاء ونتائج حسابات مواقع التواصل الاجتماعي؟

ثلاثة بلايين مستخدم حول العالم!

تقول الدراسة إلى هناك ثلاثة بلايين مستخدم لمواصلة التواصل الاجتماعي حول العالم ، وهذا الرقم مشجع لتقوم بعمل محتوى وصف خاص بمشروعك / شركتك وتقوم بترويجها ونشرها ، لما في ذلك من دور للقيام بالعملية الشراء ، وبناء الولاء للعلامة التجارية ، وتخفيض التكلفة لاحقاً.

من خلال مواقع التواصل الاجتماعي كالفيسبوك يمكنك البدء بمشروعك خلال لحظات وإنشاء صفحتك لديك لعدم وجود موانع من إنشاء صفحة تجارية ، وكذلك إلى أنها مجانيّة!

بناء التوقعات

والنقطة الفارقة تأتي من هذه الخطوة ، وهي أهمية وضع التوقعات الحقيقية لنفسك وللفريق من حولك والتي تساعدك في النجاح عبر منصات التواصل الاجتماعي.

ستقدم لك هذه المقالة ثلاثة توقعات مع ثلاثة وقائع مهمة للمساعدة في دخول عالم التسويق الرقمي:

  1. التوقع: المزيد من المتابعين = المزيد من الأعمال.

الحقيقة: الأعمال الحقيقية تربط نجاحها بتحقيق أهدافها.

الكثير من المشاريع تُحقق نجاحًا في منصات التواصل الاجتماعي بعدد أرقام المتابعين لها ، فهي تقيس بذلك مدى منافستها وانتشارها على المشاريع الأخرى.

وعليه يكون التوقع بمزيد من المتابعين يعني مزيداً من المبيعات ومزيداً من الأرباح!

هل عدد المتابعين مهم ؟! نعم ، لأن منصات التواصل الاجتماعي لا تعني شيء بدون الجمهور المتابع لها والمتفاعل معها ، والذي يؤدي إلى زيادة الولاء معهم والتواصل المباشر.

وإذا أردت أن تستفيد من المواقع الإلكترونية فمن الممكن ربطها بأهداف الشركة كالمبيعات والعملاء المتوقعين والتحويلات ، من هذه الناحية يمكنك الاستفادة دون هدر للميزانية.

 

  1. التوقع: نشر (ن) من المنشورات يومياً سيؤدي إلى حصد النتائج المطلوبة!

الحقيقة: قرارات النشر المبنية على المعلومات تحقق النتائج

تتحدث بعض الدراسات عن اختيار الوقت لنشر المنشورات بالتالي تساعدك في التفاعل مع العملاء عبر صفحتك ، ولكن يجب التنويه إلى هذه الدراسات كانت نتائجها مبنية على بعض الشركات التي تعتمد على أصلها اعتمادات كليًا على المتابعين ، وبالتالي هذا الجمهور ونتائجه قد لا تتفق مع مشروعك وأهدافك!

 

ولكن تحتاج إلى الانتباه لأوقات الذروة الخاصة بك عبر صفحتك والانتباه إلى أكثر من تفاعلها من حيث وقت النشر ونوعية المحتوى الذي تم نشره ، من خلال منصة لوسيديا معرفة هذه التفاصيل عبر رسوم بيانية توضح لك التفاعلات اليومية في كل شهر والنتائج عن طريق الأرقام التفصيلية.

  1. التوقع: إنشاء محتوى جيد ومتميز هي خطوة كافية!

الحقيقة: إنشاء المحتوى خطوة أولى فقط من خطوات متعددة في عملية التأثير تجاه مشروعك.

المحتوى الذي يقوم بنشره عبر صفحتك يساعد المتابعين على التفاعل والاندماج ومساعدتهم للحصول على معلومات جديدة لك لدفعهم نحو قرار الشراء.

وهذه بعض المهمّة المهمة في صناعة المحتوى:

أ. التعريف بأهدافك.

ب. التوزيع: من المهم توضيح فئتك المستهدفة ؛ هل هم قنوات التوصيل أم العميل بشكل مباشر؟

ج. التسويق المدفوع: يساعدك في الوصول إلى أهدافك عبر عملية أثناء عملية الدفع الفئة المستهدفة.

د. إعادة تحديد الاستراتيجية: العالم يتغير ويتطور بشكل كبير يومياً ، ومن الصواب مراجعة الأهداف باستمرار والتأكد من الطريق المؤدي أنها.

 

الخلاصة:

إن عملية تحليل مواقع التواصل الاجتماعي تُبنى على بعض القواعد الأساسية في عالم السوشيال ميديا ​​، ولكن الأهم ما تقوم به ببنائه وفقًا لقراءتك لتقاريرك الشهرية التي توفر لك منصة لوسيديا ، هل جربت المنصة وخدماتها؟ ماذا تنتظر ؟!

 

Tags: الكل, التحليل الرقمي, الشبكات الاجتماعيه

Maryam Sheikh

Written by Maryam Sheikh