تطور تحليل الانطباعات والمشاعر ودوره في تحسين المحتوى التسويقي

القسم: الكل, التحليل الرقمي     Jul 19, 2017 12:00:00 AM

شارك:

تطور تحليل الانطباعات والمشاعر ودوره في تحسين المحتوى التسويقي

Jul 19, 2017 12:00:00 AM / by admin

 

يعرف المسوقون الآن جيدًا قيمة المحتوى المُرتبط بالعواطف والمشاعر ، وكيف أن المحتوى الذي يحمل بين طيّاته عاطفة أو شعور مُعين ، هو المحتوى الذي يُحقق النتائج المرجوة في النهاية. ضع في ذهنك الآن أحد الإعلانات الشهيرة التي لاقت رواجًا كبيرًا وفكرًا في الرسالة وراء هذا الإعلان ، كنت منهم يحاول الترويج لسلوك مُعجب مثل الصدمة وغيرها ، ولكن الغالبية العظمى تتم معالجتها حول المشاعر التي تجعل المشاهدين يضحكون أو يذرفون دمعًا.

سيكون ما يتناسى العاملين بالتسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي أنها “اجتماعية” بجانب كونها وسائل تواصل ، وهنا مربط الفرس: كيف يمكن أن تكون مُلعب على الوتر العاطفي للجمهور حتى يمكنه تحقيق الانتشار السريع. الإجابة تتمحور بشكلٍ أساسي حول ما يُعرف بتحليل المشاعر أو تحليل الدوافع الداخلية.

ما هو تحليل المشاعر والدوافع الداخلية؟

بعيدًا عن المُصطلحات المُعقّدة والمفاهيم المتداخلة ، فإن تحليل المشاعر في سياق المحتوى الرقمي والشبكات الاجتماعية هو ببساطة عملية يتم فيها تحليل أفعال وسلوك الجمهور باستخدام التعرّف على مشاعرهم تجاه منتجٍ أو خدمة مُعين. يأتيمثّل أداة مُهمة للغاية لتقييم وتفسير وآراء الجمهور وتفاعلهم على الشبكات الاجتماعية حول الشركات ، والمنتجات ، والخدمات ومدى جودة خدمة العُملاء.

من السئ قصر عملية التحليل على الأفعال الخارجية أو الظاهرية للجمهور ، عدد النقرات معدلات التفاعل الخ … بدلًا من ذلك ، يجب أن تذهب بعملية التحليل إلى ما هو أعمق. حيث أن تحليل السلوك غير المرئي-المشاعر- يُعطيك صورة أكثر دقة وتفصيلًا. وعملية تحليل المشاعر لا تقتصر فقط على معرفة ما إذا كانت سلبية أم تبين ، بل تمتد إلى ما وراء ذلك وحتى التعرُّف على طبيعة المشاعر ومدى عُمقها.

أهمية تحليل المشاعر والدوافع الداخلية؟

تحليل المشاعر يُمثل مصدر فريد وُممتاز للمعلومات التي يمُكنك استخدامها في جميع جوانب العملية التسويقية ، بما في ذلك:

  • • تحسين الاستراتيجية التسويقية بناء على أرقام وبيانات واقعية.
  • • تحسين خدمة العملاء عن طريق التعرف على الجمهور عن قرب.
  • • تحسين طُرق وأساليب التواصل والتفاعل مع الجمهور.
  • • تعزيز فُرص نجاح حملاتك الدعائية.

وباختصار شديد ، إذا نفّذت عملية تحليل المشاعر بالطريقة المناسبة ، سوف تفعل من تحسين النتائج النهائية التي تحصل عليها. ومع ذلك ، عند اتخاذ قرارات بناءًا على بيانات غير صحيحة من عملية تحليل المشاعر ، فإن النتائج يمكن أن تكون غير مرضية.

تطور تحليل الانطباعات والمشاعر

سيتعرف مُعظم متخصصو تحليل الشبكات الاجتماعية – بشكلٍ أو بآخر- أن الخوارزميات التقليدية لإجراء سابقاً في أغلب أدوات تحليل المشاعر ، لن تكون في أحسن الأحوال أكثر دقة من 50-60٪.

بينما في أدوات أخرى مثل لوسيديا تُعتمد تقنيات الذكاء الاصطناعي لتصل بالتحليل إلى نسب دقة أعلى من ذلك بكثير. تبعًا لمؤسسة التسويق Dive فإن الذكاء الاصطناعي يُمثل طريقة أكثر دقة لفهم التصرفات العاطفية للمستهلكين وتحديد أفضل الطرق التي تؤدي إلى نفع وتفاعل مبني على العواطف. وذلك إلى ذلك ، تتيح هذه التقنيات لمتخصصي التحليل الذي يقوم بتحليل تلك المشاعر من وجهة نظر شركته أو منظمته. على سبيل المثال ، قد يكون منشور عن أضرار الوجبات السريعة سلبياً لشركات المطاعم في هذا المجال ، بينما يبدو إيجابياً للشركات المختصة بالصحة والتغذية السليمة.

التعرُّف على ما يُفكر به الجمهور

تستخدم معظم الشركات اليوم هذا النوع من التحليل أيضًا لتحسين الكيفية التي يتم من خلالها استهداف الجمهور على الشبكات الاجتماعية المختلفة ، وذلك عن طريق التعرُّف عن قرب على ما يفكرون به. يتم جمع نقاط البيانات المختلفة ، وبناءًا على الكيفية التي تتفاعل بها الجمهور أو المستهلك مع العلامة التجارية ، أو المنتج أو الخدمة ، تقوم الشركات بعمل تخمينات منطقية مبنية على البيانات حول مشاعر المستهلكين.

عملية تقييم الجمهور على مستوى عاطفي يمكن أن تكون بعيدة قليلًا ، ولكنها أبسط مما يبدو. مع تعبير المستهلكين بشكلٍ دائم عن وجهات نظرهم وآرائهم وخبراتهم عن طريق القنوات الرقمية -الشبكات الاجتماعية في المقام الأول- من الممكن أن يكون هناك حل تحليلي لجمع وتقييم هذه التفاعلات لقياس مدى التوافق العام في الآراء.

من خلال تتبع نقاط البيانات عن طريق الحلول والوسائل المختلفة التي توفرها لتحليل المشاعر ، يمكن للعلامات التجارية الاعتماد على أدوات الاستماع الاجتماعي لفهم أفضل لمكانة الشركة ومدى النجاح من عدمه. يمكن أن يتجاوز تحليل المشاعر فوائد التسويق في سياق التأثير على الأنشطة المختلفة للعلامة التجارية بما في ذلك المبيعات وتطوير المنتج. من خلال الدراسة المستمرة للعلاقة العاطفية بين المستهلكين والعلامة التجارية ، يمكنك فهم كيفية تلبية رغباتهم واحتياجاتهم بشكلٍ أفضل.

البناء للمُستقبل

مع وجود أدوات الاستماع الاجتماعي الاستماع الاجتماعي والتي يمكن من خلالها لجمع البيانات وتقديم رؤى وأفكار بناءًا عليها ، يمكن للعلامات التجارية ضبط وتحسين الاستراتيجية الخاصة بها. وكذلك تحسين النغمة العاطفية للمحتوى للحصول على مزيد من المشاركة والتفاعل من قِبل الجمهور ، والأهم من ذلك جعل المحتوى أكثر تلبية لاحتياجاتهم واهتماماتهم.

ويمثل المحتوى المبني على احتياجات المستخدمين محتوى شخصي بالفعل جزء من حاسم في عالم التسويق الرقمي ، ومحل تركيز من قبل العلامات التجارية ؛ وضبط النداء والتفاعل العاطفي هو مجرد وسيلة أخرى لتعزيز إجراءات أكثر فعالية في تحسين هذا النوع من المحتوى. وفي حين أن الذكاء الاصطناعي يمثل نهجًا أكثر تكلفة لتحليل المشاعر ، فهو أيضًا فرصة لزيادة قيمة العائد على الاستثمار في المحتوى وذلك عن طريق تمهيد الطريق نحو تحقيق الأهداف التسويقية.

ويتيح تحليل المشاعر القدرة على تعزيز وزيادة فاعلية المحتوى المنشور عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة وغيرها من القنوات الرقمية ، وبناء علاقة وطيدة مع الجمهور ، وذلك ببساطة عن طريق أخذ الوقت لسماع وفهم احتياجاتهم بشكلٍ أعمق.

تعمل لوسيديا بخاصية تحليل المشاعر ويتم تطويرها باستمرار بتقنيات الذكاء الاصطناعي

جرب الخدمة الآن

Tags: الكل, التحليل الرقمي

admin

Written by admin